حلقات البودكاست

مراجعة Uncharted: The Lost Legacy

أنشارتد من السلاسل الي كبرت وتطورت مع الوقت حتى صارت من أهم السلاسل الي تقدمها سوني لأصحاب البلايستيشن، بعد “إنتهاء” السلسلة مع الجزء الرابع قررت الشركة إنها تقدم قصة فرعية من السلسلة بطولتها Chloe Frazer من تطوير الفريق الثانوي في Naughty Dog والنتيجة هي ما تتوقعه من السلسلة والأستوديو.

القصة والأساطير الهندية
قصة اللعبة ما فيها أشياء خارجة عن المألوف في قصص” البحث عن الكنز”، المميز هنا والي أعجبني جداً هو كيف أنهم قدموا الأساطير والآلهة الهندية وكيف إنهم عرفوني كلاعب عليها بشكل ممتاز جداً كما حصل في الجزء الرابع مع قصص القراصنة، الأجمل من هذا هو العمق الجميل في هذه القصص وكيف أنها مرتبطة بالشخصيات إرتباطاً كبيراً جداً وما هي إلا إنعكاس لها إذا ما ركزت جيداً فيها.

علاقة الشخصيات مع بعضها والكتابة الممتازة
على غير العادة فإن هذا الجزء بطلته Chloe Frazer من الجزء الثاني ومعه Nadine Ross من الجزء الرابع، معرفة الشخصيتين ببعضهما البعض سطحية إلى حد ما لذلك كان ممتع جداً إنك تشوف هذه العلاقة تتطور مع تقدمك في اللعبة خاصة وأن الشخصيتين مختلفتين بشكل كبير جداً، حيث أن Chloe تميل للإرتجال أكثر من التخطيط للأمور بينما تفضل Nadine التخطيط لعدة خطوات للأمام قبل القيام بأي شيء نظراً لخلفيتها العسكرية، النتيجة كمية كبيرة جداً من الحوارات الممتعة بين الشخصيتين وعلاقة تكبر بشكل كبير مع الوقت. عدا عن كذا فإن اللعبة مكتوبة بشكل ممتاز جداً وأعتبرها من “السهل الممتنع” للأمانة.

مليانة ألغاز ومتعة
صحيح إن اللعبة ما فيها ألغاز صعبة خلتني أفكر فيها لأكثر من نصف ساعة إلا أن اللعبة عوضت هذا الشيء بوجود كمية كبيرة من الألغاز فيها. وعلى عكس الجزء الرابع فإن اللعبة وافقت في محتواها بين المعارك ضد الأعداء (سواء بأسلوب آكشن أو تخفي، حسب إختيارك)، وبين الألغاز بالإضافة للحظات الهادئة التي يكون التركيز فيها على الحوارات بالإضافة لمقاطع التسلق أو حتى المقاطع السينمائية، واضح جداً أن الأستوديو أراد تقديم تجربة سيستمتع بها الجميع سواء كنت تبحث عن قصة أو جيمبلاي، كما أن اللعبة فيها أكبر منطقة مفتوحة في السلسلة والتجوال فيها وحل الألغاز الجانبية والرئيسية كان ممتع جداً.

أداء ومظهر خرافيين ودبلجة ممتازة
لعبت اللعبة على البلايستيشن4 العادي وأقدر أقول إنها بمستوى الجزء الرابع وأفضل في بعض المناطق وهذا شيء مبهر كونه تم تطويرها في وقت قياسي ومن قبل فريق ثانوي في الأستوديو، الساوندتراك ما شد إهتمامي للأمانة والأداء الصوتي هو المتوقع من الأستوديو لأنه خرافي جداً، لعبت اللعبة بالإنجليزي لأعتمد تقريباً بعدها حولت للدبلجة العربية وكانت أول مرة ألعب لعبة بشكل كامل (تقريبا) بالعربي من Tomb Raider في 2013، إستمتعت بالتجربة بصراحة، صحيح إنها ما هي متكاملة لكن واضح التطور الحاصل سواء من ناحية الترجمة نفسها أو حتى الأداء الصوتي للممثلين، يمكن يعيب عليها أن الترجمة في بعض الأحيان تكون حرفية أكثر من اللازم للأسف، بالإضافة لهذا فإن اللعبة مدبلجة فقط ولا توجد بها ترجمة عربية.

عدو أساسي عادي
أعتقد أن هذه مشكلة كل الأشياء الي تندرج ضمن تصنيف “البحث عن الكنوز”، للأسف إن العدو الرئيسي في اللعبة عادي جداً وحتى هدفه ما كان واضح بالنسبة لي وأعتقد أن الأستوديو كان ممكن يقدمه لنا بشكل أفضل ويعطيه تواجد أكبر في القصة.

في النهاية، صحيح إنها ما تقدم شيء جديد كلياً إلا أن أنشارتد الإرث المفقود تجربة لن تجدها إلا في منتج من منتجات نوتي دوج، كتابتها والحوارات بين الشخصيات ممتازة جداً وعدا عن هذا فإنها لعبة ممتعة سواء كنت تبغى تشوف مناظر طبيعية أو تبغى تستمتع بألغاز وأسلوب لعب ممتاز خاصة إذا ما أخذنا في الحسبان أنها ب40 دولار فقط وطولها حوالي 7 ساعات. تستاهل التجربة.

عُماني جيمرز هي العضوية المشتركة لأفراد فريق العمل ويستخدمونها لوضع المقالات والمواضيع التي تخص الموقع أو الفريق بشكل عام وغالبا ما تكون بمجهودات مشتركة، نقدر نقول تقريبا إن "الفرد للكل والكل للفرد".

No Comments Found

Leave a Reply