تقييمات

مراجعة مونستر هنتر وورلد

سلسلة مونستر هنتر تعد أحد اكثر السلاسل شعبية في اليابان، بدأت صدورها على البلايستيشن 2 و تعتبر أحد أقوى عناوين عملاق الألعاب المعروف كابكوم. بالرغم من شهرة السلسلة إلا أنه كانت هنالك عوائق كثيرة تمنعني من تجربتها منها انقطاع اللعبة عن الصدور للأجهزة المنزلية و كونها معقدة جدًا نظرًا للاجهزة التي صدرت عليها. هذه المرة جائتنا مونستر ورلد بأسلوب لعب مختلف قليلا وعالم مفتوح و توجه مرتكز قليلا على اللعب عبر الشبكة وإضافة قصة للمرة الأولى بأصوات و مشاهد سينمائية.

إذا كنت تفكر في دخول سلسلة مونستر هنتر فإن هذا الجزء يعتبر أفضل مدخل للسلسلة للأسباب التالية :
-يمكنك اللعب مع ٤ من اصدقائك (وهنا قمة المتعة في اللعبة)
-سهولة الإنغماس في جو اللعبة بالأخص مع وجود طور القصة اللي أغلب الوقت يشرحلك اشياء مهمة في اللعبة
-بالرغم من طول مهام الصيد و الاستكشاف الا أن كل مهمة تكافئك بشكل موزون
-يعتبر هذا الجزء الافضل من ناحية اسلوب و كل سلاح مهيأ ليشبه تحكم انواع العاب معروفة.

– رائعة مظهريًا
مونستر هنتر كانت دائمًا سلسلة بجرافكس متواضع كون الاجهزة المحمولة (الثري دي اس كمثال) ذات قوة ضعيفة من ناحية المظهر. لذلك مونستر هنتر ورلد هي اول جزء مظهريًا أكثر من رائع. منذ اللحظات الأولى وأنا ألعب اللعبة لاحظت ذلك و لكن كلما تقدمت أكثر كلما صادفت مظاهر أجمل و أجمل، أدق التفاصيل موجودة في عالم كبير و متنوع. عاجبني أيضا التحريك في اللعبة من أيام البيتا وكيف تتقاتل الوحوش مع بعضها البعض بشكل متقن ومبهر جداً.

– تنوع كبير في أسلوب اللعب
أسلوب اللعب عنصر مهم جدًا في ألعاب الصيد خصوصًا ومونستر هنتر ورلد وضعت لي معيار جديد في ذلك. مونستر هنتر ورلد تتفرد بأسلوب لعب جدًا رائع يبدأ من ” تو كيف ذي اللعبة يلعبوها” وينتهي بـ”ما كنت أعرف إني أقدر أسوي كذاك”، فالبداية تحس أسلوب اللعب ثقيل و صعب و لكن من تبدأ تتعود أكثر و تتقدم في اللعبة أكثر تكتشف إن كل سلاح له أسلوب خاص وكل سلاح يغير أسلوب اللعبة تمامًا، إذا كنت شخص تحب تكون في الخطوط الأمامية بإمكانك تأخذ “السيف العظيم” ولا النصل المشحون” لكن إذا كنت تفضل تكون من الناس الي يأخذاوا مسافة لا بأس بها مع العدو تقدر تستخدم المدفع الرشاس أو القوس والسهم، أقدر أقول بأن إستخدام الأسلحة في اللعبة مقسوم لقسمين، قسم المبتدئين الي تقريباً أي شخص يلعب به وقسم المحترفين الي بكل بساطة يخليك تقدر تسوي أشياء رهيبة جداّ أثناء القتال. هناك ١٦ سلاح و كل سلاح يتفرع ل٣ أشجار في مسألة التطوير، كل شجرة تطوير تمتلك عناصر خاصة. توجد عناصر كثيرة منها السم و التنويم و الرعد و الماء و النار (… الخ).

– عمر طويل يستاهل إستثمار الوقت فيه
السلسلة معروفة بكونها من الألعاب الي من السهل جداً قضاء كمية كبيرة من الوقت فيها وهذا الجزء لا يختلف، قتال الوحوش ممتع جداً وهناك دائما دافع ممتاز للعودة للعبة لقتال وحش معين والحصول على الأدوات المختلفة من أجل تطوير السلاح وتحسينه أو تطوير درع جديد. اللعبة تكافئك على قدر تعبك وشطارتك أثناء القتال، إذا أسرت الوحش بدل قتله رح تحصل على أدوات أكثر وفي عناصر موجودة في ذيل الوحش ما هي موجودة في ظره لذلك لازم تحرص على قص ذيله، وغيرها من التفاصيل الرهيبة، أخيراص هناك عامل أن االقتال بنفسه ممتع والضربات تبرَد القلب.

– تصاميم الوحوش مختلفة و رائعة
أحد الاشياء المميزة هي تصميم الوحوش و فكرة أن بعضها، دمج بين ديناصورات و سحالي و طيور و الثدييات. المميز في الأمر أنها ليست فقط كتصميم تتشابه و لكن حتى في الصفات وإضافة إلى ذلك الشعور رائع و الإحساس بهيبة الوحوش العملاقة في المواجهات الملحمية.

عالم يضج بالحياة 
من السيء ان تقوم بصنع لعبة عالم مفتوح و جعل عالمها فارغ و بالأخص بعد ما رأينا في الثلاث السنوات الأخيرة تنافس كبير بين المطورين بتحسين مستوى ألعاب العالم المفتوح. في الغالب يكون بملئ العالم بشخصيات و تربطها بمهمات جانبية بقصة قصيرة و لكن جميلة مثل ذا وتشر و اساسنز كريد اورجنز و ياكوزا زيرو و لكن في مونستر هنتر ورلد الأمر مختلف قليلًا حيث ان احساس العالم الكبير الحي يأتيك من كمية الاستكشاف الشاسعه المتاحة و في كل مرة تشعر بأنك اكتشفت كل شيء تجد مكان جديد، وحوش جديدة أو أدوات جديدة. أعجبني جداّ التفاعل بين الوحوش وكيف تتقاتل بين بعضها البعض إذا إلتقت في الغابة، بالإضافة كيف أن تصرفاتها مختلفة أثناء القتال سواء من ناحية التأثيرات الي تطلقها عليك أو حتى حؤكتها في الخريطة وكيف إنها تسعى لأخذك لمنطقة تقدر تقاتلك فيها على أريحيتها.

– قرارات غبية في اللعب عبر الإنترنت
– في البداية رح تواجه بعض المشاكل في اللعب مع أصدقائك أونلاين وهذه الأشياء رح تتعود عليها بعد ما تفهم نظام اللعبة، الشيء الوحيد الغبي في اللعبة من هذه الناحية هي أنها تتطلب منك تدخل مرحلة قصة معينة بمفردك وتتابع كل المقاطع السينمائية قبل ما يقدر صديقك يدخل معك، وإذا كان ما شايف هذه المقاطع السينمائية، لازم يدخل المهمة بمفرده ويتابع كل المهام السينمائية بعد كذا يقدر يتابع المقاطع السينمائية، شيء كان ممكن تفاديه بسهولة بصراحة.

– قصة لم تستغل بالشكل الصحيح
صحيح أن هذه هي المرة الأولى الي يحطوا فيها قصة و مشاهد سينمائية بتمثيل صوتي و كانت القصة تعريفية للجيمبلاي و بعض الامور لا أكثر، و لكن وأنا ألعب مررت بلحظات عديدة أفكر فيها لو هنا كان تويست بسيط وما كل شخص تلتقيه طيب ويرحب بمساعدتك كان بيكون أفضل. شخصية الهاندلر (العاملة) اللي تعطيك المهام كمثال كأقل تقدير تستاهل يكون لها جزء خاص من القصة و ما شرط بالشيء الخرافي و لكن تكون صحيح “قصة” و تدور أحداثها

9/10

من الآخر، مونستر هنتر ورلد قدرت إنها تجذب اللاعبين الجدد لها بدون التضحية بالمخضرمين في السلسلة، رغم إتباعهم نظام العالم المفتوح الا أن اللعبة احتفظت بجذورها الي تكافئك على إصطياد الوحوش وتعطيك أسباباً مختلفة للإستمرار فيها. إذا كنت جربت البيتا الأولى وما أعجبتك التجربة الأفضل تعيد التفكير لأن اللعبة الكاملة شيء تختلف تماما عن الديمو. تستاهل وقتك.

No Comments Found

Leave a Reply