تقييمات

مراجعة شادو أوف ذا كولوسس

في 2005 بينما كان العالم ينتظر إصدار البلايستيشن 3 كانت هناكمجموعة من الناس الذين اعجبوا بلعبة Ico ينتظرون لعبة الأستوديو الجديدة التي أظهرت طموحا كبيراً جداً، اللعبة صدرت لتكون من تجارب الألعاب المميزة التي بنت لها جمهورا كبيراً من اللاعبين يهتمون بالبحث عن تفاصيلها حتى بعد سنوات من إصدارها، هذه الأيام بعد أكثر من 10 سنوات تعود لنا اللعبة بريميك فخم يعطي التجربة التي تستحقها لعبة مميزة كهذه.

ريميك ممتاز جداً
تقديم اللعبة كريميك هو أفضل شيء حصل للعبة خاصة وأن الريماستر الي نزل على الجزء الثالث ما كان يعطي التجربة المثالية للعبة، البيئات تم إعادة تصميمها من الصفر والوحوش تفاصيلهم رائعة سواء من ناحية التصميم أو حتى الأنميشن وحركة الشعر لما تتعلق عليهم، Bluepoint يثبتوا لمرة جديدة أنهم من أسياد الريميك والريماستر واللعبة تستحق هذا الإصدار الرائع.

الذهب لا يصدأ
كلعبة صدرت منذ أكثر من عقد من الزمن فإن تجربتها ما زالت مميزة جدا لأي شخص جديد عليها أو حتى لعبها قبل كل هذه السنوات، سواء كانت أفكار العمالقة نفسهم أو العالم الضخم الذي يزيد من شعور العزلة فإن اللعبة ستدخلك لعالمها بشكل سريع خاصة بعد الشعور بالفرح عند هزيمة أول عملاق، والرائع في الموضوع هو تنوع العمالقة وقتالهم وكيف أن كل واحد منهم له له نقطة ضعف مختلفة وفكرة مميزة للركوب على جسده بحيث تصل لنقطة ضعفه، المعارك التي في الماء وحتى في الهواء هي المفضلة عندي لأنه حتى بعد كل هذه السنين وتطور الألعاب فإنه لم تصدر لعبة تعطي شعوراً كهذا بأمانة، اللعبة صمدت كل هذه السنين وأعتقد بأنها ستصمد لسنوات أكثر.

عاجبني كيف أن اللعبة قدمت واحدة من القصص العميقة جداً من خلال عدد بسيط جداً من الحوارات والمقاطع السينمائية وإنما إعتمدت على أشياء ثانية مثل العالم الفارغ والموسيقى لإيصال الكثير من المشاعر للاعب.

الموسيقى العظيمة
اللعبة فيها ساوندتراك ممتاز جداً ومن أفضل المقاطع الموسيقية الي رح تسمعها في لعبة، كيف إن الموسيقى تبدأ بشكل بسيط وخفيف أول ما تدخل عرين العملاق وتزيد حدتها بعد ما تركب عليه شيء رائع خاصة مع الأجواء العامة وكيف إنك متعلق على عملاق يطير فوق بحيرة ولا آخر يغوص تحت تراب الصحراء، بالإضافة لموسيقى سقوط العمالقة التي تعطي شعوراً غريباً بالحزن على الرغم من أنك انتصرت على الوحش.

التحكم والحصان
الريميك تم تحسين التحكم فيه من النسخ الماضية وبصراحة فإنك قد تواجه صعوبة في بداية اللعبة لكنك ستعود على سلبيات اللعبة من هذه الناحية وتصبح مجرد عقبة بسيطة ما تمنعك من الإستمتاع باللعبة، الشيء نفسه ينطبق على الحصان آجرو الي معك الي إستجابته غريبة جداً أحياناً كثيرة جداً.

في النهاية، قلتها قبل ورح أقولها مرة أخرى: شادو أوف ذا كولوسس هي أفضل لعبة لعبتها في حياتي، في كل مرة ألعبها تذكرني ليش أحب الصناعة وليش أحب المطورين الي يركزوا على شيء واحد ويحرصوا على تقديمها بأفضل شكل ممكن، إذا كنت لعبت اللعبة قبل كذا فأنصحك بإعادة لعبها مرة ثانية لأنها أفضل تجربة للعبة بسبب مظهرها الخرافي جداً، وإذا كنت ما لعبتها فإنه لا يوجد أي عذر لك بأمانة إنك ما تلعبها. تحفة فنية!

طالب جامعي، إهتمامه بالألعاب بدأ منذ أيام الفاميلي وكبر معه إلى اليوم، ما يهتم بنوع معين من الألعاب ويحب تجربة التجارب الجديدة وإهتماماته تمتد للتقنية والأفلام والمسلسلات والأنمي (بتاع كلو)، وشعاره في الحياة: إنجوووي.

No Comments Found

Leave a Reply