مقالات

هل حان الوقت لرفع الراية البيضاء يا نينتندو؟

nintendo-2

بالأمس أعلنت نينتندو عن تغيير لتوقعاتها التي وضعتها لنهاية السنة المالية الحالية، الشكرة باتت تتوقع خسارة بحوالي 35 بليون ين وخفضت من توقعاتها لعدد الوحدات المباعة من جهاز الوي يو من 9 ملايين إلى 2.8 مليون جهاز فقط، هذه أرقام سيئة بلا شك بالنسبة للشركة مما رفع السؤال الذي يعود للظهور بين الفينة والأخرى: هل حان الوقت لننتندو أن تتوقف عن صناعة الأجهزة وتنشر ألعابها على الهواتف الذكية وأجهزة الشركات الأخرى؟

شخصياً إشتريت الجهاز قبل فترة بسيطة جداً، لست من الأشخاص الذين ترعرعوا في حب شخصيات الشركة المختلفة (بصراحة كنت أكره لعبة Super Mario Bros ليس لأنها سيئة بل لأنني أنا السيء فيها)، الجهاز نظامه سيء جداً مقارنة بالبلايستيشن4 والأكسبوكس ون لكن أعجبتني ميزة MiiVerse التي يمكن أن نقول عنها بأنها منتدى لكل لعبة ترى فيها إبداعات الناس من رسومات للعبة وغيرها من الأمور، وضع ألعاب الجهاز معروف تقريبا والمشاكل التي تسببت في هذا الفشل (إلى الآن على الأقل) هي التسويق الخاطئ للجهاز بالإضافة لتأخير ألعاب شركات الطرف الأول وعدم دعم أغلب ألعاب شركات الطرف الثالث للجهاز بالإضافة لعدم إعتراف الشركة باللعب عبر الشبكة وأسباب كثيرة أخرى.

دعونا نأخذ Sega على سبيل المثال (كونها مرت بمثل هذه المرحلة قبل سنوات طويلة) وجهازها DreamCast الذي هو آخر جهاز أطلقته الشركة لسوق الأجهزة المنزلية، وبالرغم من عمره القصير جداً إلاّ أنه شهد ولادة سلاسل جديدة رائعة أهمها Shinmu و Jet Set Radio، عندما أعلنت الشركة أنها ستتوقف عن صناعة الأجهزة المنزلية في يناير 2001 وستنقل ألعابها للأجهزة المنافسة إمتدح الكثيرون هذه الخطوة، هذه الخطوة حلت الأزمة المالية التي كانت تُعاني منها الشركة ولكنها قتلت الإبتكار الذي رأيناه في الألعاب الحصرية واليوم كل حصريات الشركة ميتة تقريبا بإستثناء Sonic الذي تشهد ألعابه تذبذبا في المستوى.

mario-brothers-iphone

تخيل عزيزي القارئ أن تكون أنت على رأس شركة من نينتندو، هدفك هو بيع الجهاز من خلال تطوير ألعاب حصرية ذات مستوى عالٍ من الإبتكار لا يجده المستهلك على الأجهزة الأخرى، كل لعبة ستصدرها تختلف إختلافاً كبيراً عن سابقاتها مما سيزيد إقبال الناس للجهاز وهذا هو الهدف الأول من العملية كلها، إذا ما توقفت عن تطوير الأجهزة المنزلية وإستثمرت المال في تطوير الألعاب على كل الأجهزة سيتغير الهدف من تطوير ألعاب مبتكرة تجعل اللاعبين يشترون الجهاز لأجلها إلى تطوير الألعاب التي تبيع بشكل جيد.

صحيح أن الوي يو متأخر من ناحية القدرات التقنية عن بقية أجهزة هذا الجيل لكن الرسومات الجبارة ليست الشيء الذي يبحث عنه الفئة المستهدفة للجهاز، كما أنه -وكما نكرر دائما- “الجرافيكس ليس كل شيء”، الشركة وقعت في هذا الوضع من قبل في زمن Nintendo 64 الذي لم يحتوي على قارئ للأقراص المضغوطة (CD-ROM) على عكس المنافسين في تلك الفترة، نينتندو لم تتسرع خلال تلك الفترة وظلت تدعم الجهاز بقدر الإمكان إلى أن أتت بعد سنوات بجهاز وسع سوق اللاعبين بشكل كبير جدا ألا وهو الـWii.

في النهاية، مثلما ذكرت في إحدى المقالات السابقة أن سنة 2014 هي السنة التي ستحدد نجاح الجهاز من فشله بنظري، الشركة ما زال بإمكانها تقديم الكثير وأنا متيقن بأن Iwata (الذي بدأ الكثيرون بالمطالبة بإسقاطه) من الممكن أن يعود بقوة في الجيل التاسع للأجهزة المنزلية، قد تنتقل الشركة لأجهزة الواقع الإفتراضي كما نرى في Ouculus Rift أو لربما يقدمون شيئاً من خارج الصندوق، لا زلنا في بداية هذا الجيل ولا نعلم أصلاً إذا ما سيكون هناك جيل آخر للأجهزة الجديدة، أخيرا أقول لمحبي نينتندو كما يقول فارس عوض لمشجعي أرسنال “We still believe”.

– مصدر مقتبس: ننتندو.

طالب جامعي، إهتمامه بالألعاب بدأ منذ أيام الفاميلي وكبر معه إلى اليوم، ما يهتم بنوع معين من الألعاب ويحب تجربة التجارب الجديدة وإهتماماته تمتد للتقنية والأفلام والمسلسلات والأنمي (بتاع كلو)، وشعاره في الحياة: إنجوووي.

2 Comments

  • راضي الحسني (عاشق نينتيندو)

    فكرة حلوة انها تستسلم
    لكي يحضى الناس فرصة للعب العاب نينتيندو في اجهزة مختلفة
    وتزيد من مدخولها المالي بالنسبة للشركة

    Reply
  • Majid ALyahiay

    لا اعتقد تظل نينتيندو تقدم تجربة مختلفة عن باقي الكونسولات و هي رقم 1 في اليابان .. وهدف الشركة يأتي من اساس صنع اللعبة بمعنى استمتع باللعبة ليس بالضرورة ان تكون ذات جرافيكس عالي وهذا ما نفتقدة تماااما في العاب الكونسولات الاخرى و مجموعة الحصريات لها تميزها مثل ماريو وزيلدا و كينج كونج ابهرت العالم منذ بدايتها حتى اليوم .. انا اتمنى ان تكون هذه الالعاب الحصرية الرائعة موجودة على ps4 , و ايضا لا اريد للمال بأن ينهي كونسل تقدمه شركة رائدة كنينتيندو مثل ما حصل لل Dream cast لسيجا

    Reply

Leave a Reply