مقالات

البحث عن الرعب الحقيقي

Silent-Hill-2-HD-Pyramid-Head

إذا ما تحدثت مع أي لاعب من اللاعبين القُدامى عن وضع الصناعة الحالية فإن الكثير من الأشياء قد تغيرت، بعضها للأفضل والبعض الآخر للأسوء للأسف لكن أعتقد أن أغلبهم سيتفق على أن أكثر شيء يفتقدونه هو لعبة رعب تعيشنا الرعب الذي جربناه في فترة طفولتنا.

مع الإنتقال إلى البلايستيشن3 والأكسبوكس 360 قلَّ عدد ألعاب الرعب “الحقيقية” بشكل كبير جداً، أول مثال يخطر ببالي هو الإنحدار في مستوى الرعب في الجزء الخامس من Resident Evil، اللعبة كانت ممتازة إذا ما لم نُقارنها بالأجزاء السابقة أما عند حدوث هذا الأمر فإن النتيجة هي ما نراه الآن في أغلب المواقع والمنتديات من إنتقادات لاسعة للمطورين، صحيح أن الإنتقال للآكشن بدء مع الجزء الرابع إلَّا أنه كان يحتفظ على الأقل بأجواء السلسلة، أما الجزء السادس فإن كابكوم حاولت فيه إرضاء الجميع لكن النتيجة باتت بأنهم لم يُعطونا التجربة التي كُنَّا نبحث عنها، أنهيت شخصياً طور قصة Leon وكان جيد جداً لكن واضح جداً تشتت تركيز Capcom في تطويره لإرضاء مُحبي الآكشن والرعب على حد سواء مما أثّر على التجربة الكاملة.

كوني الأخ الأصغر في العائلة  أتذكر متابعة أخوتي الأكبر مني سناً وهم ينهون مُختلف أجزاء سلسلة Resident Evil، والجزء الثالث له عندي مكانة خاصة كونه أول جزء ألعبه فيها والجزء الوحيد الذي لا زلت أتذكر الكثير من المواقف التي حدثت أثناء إنهائه، أذكر كيف كان مُجرد سماع صوت Nemesis كفيل بجعل يدي تنتفض وإختيار خيار الهُروب عند توفره في أغلب الأوقات، أتذكر كيف كنت أحتفظ بالذخيرة لقتال Nemesis بدل تضييعها على الأعداء العاديين الذين كانت مسألة الهرب منهم سهلة جداً للحدود التقنية في أجهزة ذلك الوقت.

هُناك العديد من ألعاب الرعب التي كبرنا معها كسلسلة Silent Hill التي إنحدر مستواها بعد الجزء الرابع وذلك لخروج أغلب أعضاء فريق Team Silent لأن Konami أرادت نقل مهمة تطوير ألعاب السلسلة إلى أستوديوهات غربية، قد نختلف على مستوى السلسلة بعد هذه النقلة لكن أغلبنا نتفق على أنها فقدت روحها خاصة وأن إهتمام Konami بالسلسلة تقلَّص مع الوقت وباتت تُعطي أمر تطويرها لفرق صغيرة مغمورة، وأذكر لعبة Shattered Memories التي لم أستطع لعبها لكثيرة الأخطاء التقنية فيها والتي إتفق الكثيرون على أنها لعبة رائعة إذا ما صبرت على هذه الأخطاء الكثيرة جداً.

فقدان عمودين أساسيين في هذا الصنف من الألعاب لروحها شكَّل فجوة كبيرة، صحيح أننا رأينا ألعاب رعب أخرى ممتازة خلال السنوات الماضية إلا أن أغلبها لم تُعطي ذلك الشعور الحقيقي بالرعب، قد أكون مُخطئا أو أن تجاربي ناقصة لكن آخر لعبة جربتها أحسست فيها بالرعب حقاً هي Siren: Blood Curse، لعبة ممتازة حافظت على الروح التي عرفناها في أجزائها الأقدم وطورتها بشكل يتناسب مع ما وصلت إليه الصناعة، لُعبة The Last of Us كان بها شيء بسيط جداً من الرعب الذي يتمثل بالـClickers، فكرة بسيطة وعلى الرغم من أنها ليست لعبة رعب في المقام الأول إلا أنها قدَّمت رُعباً لم تستطع ألعاب كاملة أن تُقدِّمه!

خلال الأسبوع الماضي ظهرت عدة إشاعات بأن Capcom ستعلن عن جزء جديد لسلسلة Resident Evil وشخصياً لست من المتحمسين، ما تحمست له أكثر هو إعلان جزء جديد من Fatal Frame قادم حصرياً للـWii U، واليوم إنتشر فيديو لشخص أعاد إحياء الجزء الثاني من Resident Evil بأسلوب الجزء الرابع، تختلف المناسبات ولكن أكثر ما يتكرر هو الحماس الذي يظهر من عُشاق هذه الفئة من الألعاب وهو إن دلَّ على شيء فإنه يدُل على أننا بحاجة للعبة رعب ممتازة تُنعش السوق مرة أخرى وتُثبت للشركات بأن هذا النوع من الألعاب ما زال مرغوباً وأن الربح فيه أمر ممكن، خاصة وأن مجرد ذكر ألعاب كـ Clock Tower و Parasite Eve و أجزاء Silent Hill و Resident Evil القديمة، مجرد ذكر هذه الأسماء يُحرك الكثير من المشاعر لدى اللاعبين.

قد يقول البعض “ماذا عن Slender وAmnesia أو Outlast؟”، شخصياً جربت الأولى فقط وهي ممتازة في المرة الأولى فقط وتجربتها محدودة على الأصوات الممتازة دون قصة أو حوارات تجعل من التجربة شيئاً متكاملاً وأعتقد أن الأمر ينطبق أيضاً على الأمثلة الأخرى، ولعل أكثر ما ضايقني فيها هو أن هذه الألعاب تعتمد على إخافتك بظهور الوحش أمامك فجأة عند مرورك من زاوية أو فتحك لباب .. إلخ، صحيح أنك ستخاف مهما كانت الطريقة لكن “يكفي!”، الأمر الآخر هو أن هذه الألعاب من مطورين مستقلين والذين مهما كانت إمكانياتهم فإنه لا يمكن أن يصلوا لما يُمكن أن يصل إليه أستوديو تموله شركة كـSony أو Capcom.

في النهاية فإن العالم يحتاج لعبة رعب ممتازة، الكُلُّ بإنتظار لعبة The Evil Within التي يُمكن القول بأنها الأمل الأخير لعُشَّاق ألعاب الرعب وأتمنى من كل قلبي ألا تُخيب الآمال، لا أدري كيف أُنهي المقال بصراحة سوى التمني بأن تعود ألعاب الرعب للساحة وتُغطي على الإنتشار السقيم لألعاب التصويب.

طالب جامعي، إهتمامه بالألعاب بدأ منذ أيام الفاميلي وكبر معه إلى اليوم، ما يهتم بنوع معين من الألعاب ويحب تجربة التجارب الجديدة وإهتماماته تمتد للتقنية والأفلام والمسلسلات والأنمي (بتاع كلو)، وشعاره في الحياة: إنجوووي.

4 Comments

  • المعتصم العامري

    انا اتفق معك في انه معظم العاب الرعب حاليا ليست بالشكل المطلوب واصلا ما تخليك تعيش في جو مرعب، انا شخصيا لعبت جميع اجزاء سلسلة resident evil واكثر الاجزاء رعبا بالنسبة الي كان resident evil code :veronica وهذا الجزء طويل جدا لكن استمتعت فيه كثير، كذلك لعبت الجزء الاول من سلسلة سايلنت هيل فقط وكان بجد مرعب جدا ومخيييف وبقية الاجزاء ما عندي فكرة عنها صراحة.

    (: تحياتي 🙂

    *اعتذر لاني ما علقت على المواضيع السابقة لانشغالي بالدراسة

    Reply
    • Hatim AlQaidhi

      حياك صديقي.. أغلب الألعاب محتاجة إنها تشد حيلها شويتين من ناحية الرعب النفسي بشكل ماهو ممل مثل الي صاير..

      دعمكم واصل عزيزي.. شكراً لك 🙂

      Reply
  • المعتصم العامري

    العفو بالتوفيق بارك الله فيكم (: (:

    Reply
  • Majid ALyahiay

    الجيمر هنا يعرف بمقالاتة .. العنوان جا في وقتة 🙂

    صحيح افتقدنا كثيرا العاب الرعب و الالغاز القديمة “رعب البقاء” وزد بالاضافة لما ذكرت dino crisis و alone in the dark .. و العاب البلاتفورم و التسلل و المغامرة الغير مفتوحة و الخيالية و ابتكار الافكار الجديدة لأن توجه الشركات بعد – xbpx ps2 لترك هذي الالعاب و التوجة لتطوير لألعاب الطور الجماعي التي اغلبها تعتبر العاب shooting و اللعب المفتوح للأسف اندثر ابتكار الافكار الجديدة في العاب فترة ps3 – xbox 360 ((طبعا wii تحلق اعلى السرب)) و صارت تقريبا متشابهه و تميل للواقعية بشكل كبير و تقل السرعة و السلاسة و المتعة .. واصبح اللاعب كأنة يعمل في بعض هذه الالعاب

    اما الان ومع جهاز ps4 رأينا كثييير من انتقالات للكتاب و الرسامين و ابرزهم 3 من فريق uncharted و تكوين لفرق عمل جديدة كالسابق ويبدو ان زمن العاب الطفولة بدا بخيوط امل بعد لعبة Rayman و تلميح لعودة crash لسوني لاكن هذا لا يغنينا من لعبة الغاز بعد سنين طويلة من الانتظار قد تكون و الله اعلم في مؤتمر E3 حيث لمحت CAPCOM لريزدنت ايفل قد يكون مثل نظام “رعب البقاء” ولكن المخرج اللعبة بعمل الان على evil within وكذلك قد جرت تسريبات عن crash و dark cloud وغيرها من لالعاب نأمل عودة الالعاب لجيلها الذهبي ايام المجلات و طفرة الانتاج لها .

    Reply

Leave a Reply