تقييمات

مراجعة Grow Home

النسخة الي بنينا عليها المراجعة: حصرية على الـPC

تم الإعلان عن لعبة المغامرة والمنصات Grow Home من تطوير  Ubisoft reflections  واللي نزلت حصريا على أجهزة الحاسب الشخصي PC بعد وقت صدور اعلانها اللي كان قبل أسابيع قليلة فقط. اللعبة تدور حول شخصية B.U.D واللي هو رجل آلي يكون في الفضاء، ينزل على كوكب لأجل زرع نبته عملاقة تدعى Star Planet. فكرة بسيطة وغريبة، بس كيف كان تطبيقها في اللعبة؟

– العالم البهي بالألوان والرسومات الزاهية 

فكرت اللعبة أنه B.U.D يحاول انه ينبت نبته عملاقة Star Planet ويحاول يمدها بالطاقة اللازمة من خلال غرز براعمها بكويكبات صغيرة تحتوي على طاقة، تقوم البراعم بإمتصاصها. مهمة B.U.D تكون في قيادة وتحريك البراعم لإيصالها للكويكبات، واللي فيه تكون القيادة محتاجه تركيز، وطول نمو البرعم يحد من مقدرته على الوصول الى الكويكب. أول شي شد انتباهي الألوان والرسومات البسيطة اللي في عالم اللعبة المفتوح. مع أنها ما بجودة التفاصيل الدقيقة الموجودة في الألعاب العملاقة، لكن الألوان والضوء لعب دور كبير في جعل الألوان خلابة ومريحة للعين. حسيت وأنا ألعب اللعبة أنه هذه الألوان والرسومات شبيهة باللي نشوفها في تريلرات حصرية الـPS4 لعبة No Man’s Sky. أيضا الضوء والظل وتفاوتهما في اختلاف الليل والنهار، اللي كان ماسك لحد كبير مع الإضاءة كانت تهيج من وجهه B.U.D.

– مشهد الإنجاز الرهيب جداً

بما أنك تبدأ من الصفر، وهنا أعني أنك تبدأ بإمداد النبته وهي صغيره، فالبداية رح تكون بطيئة وبتحس اللي يصير في اللعبة شي عادي، بحيث أنك تكون على مستوى السطح وتشوف النبته وهي تنمو. وتكون المراحل بشكل عمودي، وبكل مرحلة يتطلب منك أنك توصل عدد معين من البراعم للكويكبات القريبة من مستوى طول النبته، وبعدها كل ما تنمو معك النبته تتسلقها وتطلع على فوق علشان تروح للمرحلة اللي بعدها. بس لما تتسلق النبته، وتبدأ تشوف السطح اللي تحتك، ياخي ما هذا المشهد الرهيب! رح تحس نفسك واقف على سطح ناطحة سحاب وتشوف الأرض بمشهد لا يمكن وصفه. وهذا هو الشعور اللي جاني لما بالغلط وليس بالعمد سقطت من على أحد البراعم وأنا أحاول ايصالها لأحد الكويكبات. كانت صدفه، ولكني ومن شده هول المشهد نسيت نفسي واندمجت أشوف الرهابة والألوان والتفاصيل اللي خربشتها لما كنت على السطح. هذا المشهد الرهيب بنفسه تجربة فعلا خاصة في اللعبة وشي جميل جدا.

grow-home-ubisoft

– التحكم التفاعلي

التحكم كان تفاعلي بشكل كبير، باستخدام RT وLT بحيث كل زر يكون مسؤول عن حركة يد يخليك وأنته تتسلق تكون مركز وين تمسك. وجدير بالذكر أنه القبضه أو المسكة اللي  يقوم بها B.U.D وهو يتسلق أقرب أنها تكون أشبه بمغناطيس يكون ماسك في حديد. حركة الكاميرا أيضا شي مهم في تحديد مكان امساكك بحيث أنه اذا ما عدلت الكاميرا معك وانته تتسلق، ما رح تقدر تمسك بطرف النبته الا اذا عدلت الكاميرا عليه، وتكون عندك اضاءه بسيطة تطلع من يد B.U.D وتكون على شكل حرف Y لونه أحمر واذا ضبطت معك الكاميرا رح يتحول ويصير O لونه أخضر يسمح لك بالإمساك والتسلق. التحكم لعب كبير بامساكي في الجو بما فيه من تركيز، واللي وأنته تتسلق النبته، عيونك ويديك أو بالأحرى أصابعك، رح تحس توظفت وكأنها تتحرك فعليا وأنته تتسلق شجرة حقيقية بنفسك.

– نظام التطوير الممتاز

أثناء اكتشافك العالم المفتوح، ووصولك  للكويكبات المتبعثرة في الجو، رح تسمع صوت هجيج أو لمعان يعطيك اشارة بانه في شي قريب منك ( نفس ما كان في Mario Galaxy وأنته تبحث عن النجوم الخضر)، وأنته عليك بتلك المنطقة البحث عن كرستالات إما تكون في أماكن مخفية، مثلا تكون متغطية تحت أشجار صغيرة على السطح، أو تكون على الجدران أو الكويكبات الصغيرة، واللي بتتطلب منك التسلق للحصول عليها. جدير بالذكر أنه التسلق يكون في أي اتجاه وعادي يكون ضد الجاذبية أو معها، بس اذا فلتت ايدك رح تسقط مع الجاذبية. هذه الكرستالات كل ما جمعت أكثر، كل ما فتحت لك قدرات اضافية تساعدك بشكل كبير، وبتحس أنه مع تقدمك البحث عن الكرستالات شي مهم لأنه يفيدك بالقدرات اللي يفتحها لك. أيضا في قدرات موقته يستفيد منها B.U.D من الخامات الطبيعية الموجودة في البيئة كالورقة اللي تخليك تقدر تسوي Glide من مكان لمكان، ولكنها مرة وتروح ولابد عليك أنك تبحث عن ورقة لتستفيد منها مرة ثانية.

– أرجل ومشية B.U.D 

مع أنه التحكم اللي كان في يدين B.U.D مسكني في الجو، إلا أنه جزء مهم أيضا من التحكم خرب علي تلك المتعة واللي هو المشي. أرجل B.U.D وهو يمشي تكون أقرب لطريقة مشي Octodad وتحسها شوي منرفزة. يمكن نحن تقبلنا طريقة المشي هذه في لعبة Octodad والسبب قد يكون أنه يمشي على سطح مستوي أغلب الأوقات. بس B.U.D المشي فيه منرفز وخصوصا لما تكون على علو شاهق وفوق أحد البراعم. المشي يكون خيار جريء جدا في هذه الحالة، و90% نسبة سقوطك محتومه.

GrowHome_3

– السقوط ونظام حفظ التقدم في اللعبة

أثناء تسلقك النبته أو حتى فروعها، وتكون في علو شاهق، المنظر اللي تحتك يكون رهيب جدا، ولكن بسبب المشي الغير مريح لـB.U.D، رح مرات تسقط من هذا العلو بقصد أو بغير قصد. الاستوديو وفر لك خيار الـSelf-Destruct أو بالأحرى التفجير الذاتي، على أنه تفجر نفسك أول ما تحس أنك سقط ومافي مجال تعود للنبته، أو أنك تسقط من هذا العلو للسطح وتتحطم. المشكلة هي أنه اذا سقط، فالسقوط  يعني أنك رح تضطر تتسلق من أول وجديد، الشي اللي يستنفذ وقت وجهد إضافي. صحيح اللعبة موفرة نقاط بمثابة Check points، لكن هذه النقاط بنفسها تكون بعيدة ومنعزلة عن النبته، الشي اللي رح يخفف عليك المسافة في بعض الأحيان، لكن ما يخدمك بشكل كبير.

 

لعبة Grow Home رغم مدتها القصيرة أعتبرها تجربة خاصة جدا، بوقتها القصير استطاعت أن تمسكني في جوها وتبهرني برونقها. بدايتها كانت بطيئة بحكم أنك تبدأ من الصفر، بس مع نمو النبته الأساسية، كان ينمو فيني الحماس وإهتمام أكثر في هذه اللعبة. اذا كنت فاضي لمدة ساعة وحدة بس، وتريد تجربة شي خفيف وسريع، أنصحك تمر على هذه التجربة الخاصة خاصة أنها شيء تجريبي من يوبيسوفت وماهي لعبة إنحط عليها أموال كثيرة.

نظام المراجعات في عماني جيمرز

خريج جامعي، يرى في الألعاب عالمة الخاص، جرب معظم ألعاب السوني والأكس بوكس وعشقه لألعاب نيتندو بكل أجهزتها مالها حدود، مدمن ماريو كارت، القصة شي مهم بالنسبة له في الألعاب و FFX غيرت حياته، شكرا Tidus.

No Comments Found

Leave a Reply