تقييمات

مراجعة RE Revelations 2 (الحلقة الثانية)

rep

النسخة الي بنينا عليها المراجعة: PC

الحلقة الي تكلمنا فيها عن اللعبة: رح تنزل بتاريخ 22 مارس

بعد النجاح الجيد جدا للحلقة الأولى، وقدرتها على ربطنا بشخصيات مثيرة للإهتمام وأحداث تزرع فيك الغموض منذ البداية، والنهاية الرائعة اللي فيها واللي مسكتني في الجو وخلت الفضول يزيد عندي لمعرفة أحداث أكثر وكشف للغموض اللي نجحت الحلقة الأولى بإيصاله لنا، جعل فيني شعور خلاني أنتظر ألعب الحلقة الثانية على أحر من  الجمر. وبعد إنتهائي من الحلقة الثانية، الحين جاء الوقت لتجربة الحلقة الثانية ومعرفة إذا ما أكملت اللعبة على نفس المنوال.

– الغموض الرهيب في القصة

أحد أهم العناصر اللي زادت فيني الشغف والفضول للعب الحلقة الثانية كان الغموض اللي بدأ من الصفر وبدأ ينموا لحد ما وصل لذروته في التويست الغير متوقع على نهاية الحلقة الأولى. الحلقة الثانية كشفت بعض الغموض وبدأت معالم القصة توضح أكثر، مع تقديم أسرار وأشياء غامضة أخرى، أيضا ومع نهاية الحلقة يوصل الغموض لذروته ويعطيك حدث يمسكك في الجو يخليك غصب غصب تريد تلعب الحلقة الجاية عشان تعرف أكثر! وأعتقد أن نظام الحلقات خدم بشكل كبير حبكة القصة وتطورها من هذه الناحية بشكل فاق توقعاتي! رائع Capcom.

MediaHandler

– تقديم شخصيات ثانوية ممتازة

تقدم لنا أول ما تبدأ الحلقة شخصيات ثانوية تنخرط في الجو وتدخل مع الشخصيات الأساسية بشكل متساوي لهم. إضافة شخصيات ثانوية كان إضافة جميلة، حولت اللعبة من أكشن الى أر بي جي ستايل بصورة أو بأخرى، أشبه باللي كنا نشوفه في لعبة TLOU، بحيث ما تكون هذه الشخصيات Playable characters ولكن تكون شخصيات تساندك وتقدملك أشياء خاصة تفيدك مع تقدم اللعبة. أيضا التوظيف لهذه الشخصيات ما كان مهمش، بحيث ما تمر عليهم مرور الكرام وخلاص، وإنما لعبوا دور مهم على طول الحلقة، الشي اللي أضاف متعة وتحدي رائع في جو اللعبة وحبكتها.

– أجواء الرعب الطاغية على اللعبة

في الحلقة الأولى، جو الرعب كان جيد ومقبول نوعا ما، ولكن الحلقة الثانية تحسّن بشكل كبير،  إتسمت الحلقة بالظلمة واللي هي ثوب الرعب والبقاء. على طول الحلقة، الظلام سيد الجو، الشي اللي يخليك تستفيد بشكل كبير من مصباح Moira وBerry، ويحد من مقدرتك على رؤية كل ما هو موجود في المرحلة، ويخليك حذر ومنتبه لا يطلعلك عدو من هنا ولا هناك والي حتى مع ظهورهم رح ترتعب! شح الموارد والعلاج أيضا لعب دور كبير في تواجد عنصر البقاء وعلى أنه عملة صعبة في اللعبة، ويخليك تحسب ألف حساب على الموارد اللي عندك وأنته تلعب.

– شعور الـ”Deja Vu” الخاص جداً

الحلقة أيضا قدمت لنا مشاهد قد تكون مكرره ومعهودة سابقا في السلسلة بشكل عام، وهذا الشي رح يكون لعشاق السلسلة بمثابة شعور الحنين أو بالأحرى Deja Vu، وهذه الكلمة تعني إنك صار لك وتواجدت من قبل في مثل هذا المكان أو مر عليك هذا المشهد وكان شي معهود لك، وشايفنه من زمان. هذه المشاهدة تعطيك شعور خاص جدا إذا كنت أحد عشاق هذه السلسلة العريقة، وتعمل لك ربط مع الماضي وتقولك أنه اللعبة ماسكة في جو ماضيها، بس كنت أتمنى الشخصيات وخصوصا Claire و Berry أنهم يعلقوا ويقولوا جملة أو اثنين تخليهم مثلنا تماما يحسوا بهذا الشعور، ويكونوا قريبين منا.

MediaHandler (1)

– تقديم وحوش وأعداء مثيرين للإهتمام

قبل أن أذكر هذه الإيجابية، أحب أنوه أنه تصاميم الأعداء مازال شي سيء، وفي هذه الحلقة كان دخول الكلب أو الخنزير الغريب الأطوار مضحك لدرجة ما تتصورها. لكن، كان في هذه الحلقة أيضا ظهر عدو جديد مثير للإهتمام وطريقة قتاله كانت ممتعة، وهذا العدو كان من الأعداء العاديين وليس عدو رئيسي. فكرة قتالة كانت تعاون إجباري ما بين قدرات Natalia وBerry، بحيث أنه قتاله يعتمد بشكل كبير على قدرة Natalia واللي هيه القدرة على رؤية أشياء هي وحدها فقط تقدر تشوفها، وطبعا بإمكانك إنك تبدل بين الشخصيتين عشان تقدر تقتله، أو تلعبها مع زميلك Co-Op أو حتى تكون ماخذ شخصية Berry، و Natalia تعطيك الإرشادات وأنته على حسب كلامها تصوب عليه من دون ما تشوفه. أيضا تواجد وحش رئيسي أشبه بأبو الخزنة اللي موجود في The Evil Within  لحد ما، رح يطلع لك عدة مرات، الشي اللي يخليك تهرب منه الى أن تواجهه بصورة مباشرة وتقاتله، ولكن للأسف قتاله ما كان ذاك القتال الأسطوري. وهذا مثالين فقط عن الوحوش والأعداء الرئيسين المثيرين للإهتمام اللي انضموا لجو اللعب، واللي قتالهم كان ممتع نوعا جداً.

 

الحلقة الثانية كملت على إبداعات الحلقة الأولى وأضافت أشياء زادت من جودة اللعبة ورهابتها. بصريح العبارة، لم أتوقع هذا الإبداع وخصوصا مع نظام الحلقات، ولكن هذا الشي إستطاع إنه يزيد من الغموض والفضول عندي عشان أعرف أكثر، بدل لا أخلص اللعبة في يوم واحد وخلاص أنساها. بالإضافة لبعض العناصر في أحداث اللعبة واللي كانت بمثابة شي خاص بين اللعبة وبين محبين السلسلة لحد كبير، واللي فعلا وكما قلت سابقا رح تشبع عشاق اللعبة وترجعهم لبعض حنين الماضي، بالرغم من مساوئ إختفاء الخريطة، وفشل تصاميم الوحوش وأصواتها الي شفناه في الحلقة الأولى. الحلقة الثانية تقولك إذا بعدك ما إشتريت اللعبة، فاللعبة فعلا تستاهل إنك تشتريها.

 نظام المراجعات في عماني جيمرز

خريج جامعي، يرى في الألعاب عالمة الخاص، جرب معظم ألعاب السوني والأكس بوكس وعشقه لألعاب نيتندو بكل أجهزتها مالها حدود، مدمن ماريو كارت، القصة شي مهم بالنسبة له في الألعاب و FFX غيرت حياته، شكرا Tidus.

No Comments Found

Leave a Reply