حلقات البودكاست

Omani Gamerz 126

OG 126

عنوان الحلقة: يوكوليلي

حول الحلقة:

نستهل حلقتنا بإنطباع زياد السريع لكل من State of Decay و Final Fantasy Typ-0 وبعدها حاتم يكلمنا عن “متلازمة إكتئاب ما بعد ألعاب ميازاكي”، في فقرة النقاش يتكلم حاتم عن موضوع بيع الـMods على البي سي والخبصة الي سوّتها كل من Valve و Bethesda في بداية الأسبوع الماضي، في فقرة الأخبار نتكلم عن إلغاء Silent Hills بالإضافة للإعلان عن لعبة YookaLaylee من أستوديو سووه ناس كانوا إشتغلوا على لعبة BanjooKazooie، هل تحتاج تلعب أجزاء The Witcher  الماضية علشان تستمتع بالجزء الثالث؟ وعدة مواضيع ونقاشات ثانية.

المقدمين:

حاتم القيضي، زياد الشحي.

دليل الحلقة:

00:03:30 – فقرة تجارب الألعاب

00:30:00 – تخبيص Valve

00:39:40 – فقرة الأخبار

01:30:00 – فقرة أسئلة تويتر

أشياء ذكرناها في الحلقة:

تريلر Black Ops 3.

تريلر Batman Arkham Knight.

تريلر Just Cause 3.

–  لعبة YookeLaylee.

موسيقى الفاصل، وموسيقى النهاية.

بإمكانكم إرسال إقتراحاتكم وإستفساراتكم وأسئلتكم الي رح نناقشها في الحلقة القادمة على البريد الإلكتروني info@omanigamerz.com ، بإمكانكم أيضا إنكم تمنشنوننا في تويتر على @omanigamerz وبإمكانكم أيضا إنكم تكتبوا لنا أي شيء في صفحتنا على الفيسبوك، وتابعنا على الآيتونز وعطنا تقييم هناك.

 

Play

طالب جامعي، إهتمامه بالألعاب بدأ منذ أيام الفاميلي وكبر معه إلى اليوم، ما يهتم بنوع معين من الألعاب ويحب تجربة التجارب الجديدة وإهتماماته تمتد للتقنية والأفلام والمسلسلات والأنمي (بتاع كلو)، وشعاره في الحياة: إنجوووي.

4 Comments

  • علي الحبسي

    نحتاج لعبة مثل Yooka-Laylee في حياتنا.:smile:. بخصوص كوجيما, عندي إحساس بيروح لنينتندو 😛

    Reply
    • حاتم القيضي

      من بين كل الشركات أعتقد مستحيل يروح نينتندو والسبب هو إنه دائما يتكلم إننا لو بغينا نشوف الناس تحترم الألعاب بنفس الطريقة الي تحترم فيها الألعاب فإن المطورين لازم ياخذوا مخاطرات ويناقشوا مواضيع مختلفة.. ومن تجربتي لألعاب نينتندو، ما أعتقد أنها الشركة المناسبة لفعل هالشيء

      Reply
      • علي الحبسي

        ههها, كنت أمزح بس 😀 . بس أكيد بنشوف كوجيما عنده مشروع غير MGS.

        Reply
  • http://www.meinebestefinanzierung.info/

    Nu-i de loc gresit. Poate or fi da’ “experienÈ›a” în țâțe mie-mi spune altceva. Nu intru în detalii că mă face lumea obsedat È™i nu-s CHIAR aÈ™a.

    Reply

Leave a Reply