تقييمات

مراجعة The Old Blood

WOLF P

النسخة الي بنينا عليها المراجعة: البلايستيشن4

بإمكانك تسمع إنطباعنا للعبة في الحلقة: 127

Wolfenstein: The New Order كانت ضمن أفضل خمسة ألعاب بالنسبة لي في سنة 2015، اللعبة قدمت قصة وشخصيات تتطور العلاقة بينها بشكل ممتاز بالإضافة لعدو رئيسي ذو شخصية مميزة. هذه الإضافة تُسلّط الضوء على الأحداث التي تسبق اللعبة الرئيسية وهي تحمل نفس متعة اللعبة الكاملة لكنها إفتقدت لأهم عنصر والي كان يشكل الروح في تجربة The New Order  للأسف.

– نفس أسلوب اللعب الممتع

واحدة من الأشياء التي أعجبتني في The New Order هي إعطاء الخيار للاعب بين اللعب بتخفّي أو بـ”همجية” في نسبة كبيرة منها وهذا الأسلوب يعود من جديد هنا، العب اللعبة كلعبة آكشن ممتع جداً والجميل أيضاً عودة إمكانية إستخدام سلاحين من نفس الفئة في نفس الوقت وهو ما يُضاعف كمية الآكشن بشكل كبير. أسلوب التخفي -في الجانب الآخر- هو الذي يُشكل التحدي الأكبر، الشيء المميز هنا -كاللعبة الأصلية- هو أنه يوجد قائد أو إثنان في هذه المراحل بإمكانهم طلب الدعم لذلك من الأفضل التخلص منهما ومن ثم التفرغ للقضاء على الآخرين، نشوة قتل الجميع بدون اي إنذار وبدون إنتباه أي أحد جيدة جداً في هذه اللعبة.

– التجديد والإضافات الملحوظة

الإضافة مقسومة إلى قسمين واضحين، القسم الثاني به عدة تغيرات خصوصاُ من ناحية الأعداء مما أضاف تجديداً برأيي أن اللعبة إحتاجته بعد النصف الأول الذي كان قد مضى على نفس النهج تقريباً. عدا عن هذا فإن الإضافة فيها عدة اسلحة جديدة ممتازة جداً بالإضافة لإمكانية تسلّق الجدران التي كانت خياراً تصميمياً موفقاً من المطورين وأضاف لتصميم المراحل الممتاز.

– المحتوى الممتاز

الإضافة أخذت مني حوالي سبع ساعات لإنهائها على أعلى صعوبة الي شكّل تحدي جيد بالنسبة لي، عدا عن القصة فإن الإضافة فيها خيار التحديات الذي من خلاله تعيد لعب مناطق مختارة من اللعبة نفسها بغرض الحصول على أكبر عدد ممكن من النقاط، الشيء الثالث والذي أعجبني كثيراً شخصياً هي أنه مع مسار القصة الرئيسي بإمكانك لعب مراحل جانبية للإضافة بأسلوب الرسم الذي عرفناه من جزء اللعبة القديم الذي صدر في 1992، كل فصل في اللعبة فيه منطقة سرية يوجد فيها سرير إذا ما إخترت خيار النوم عليه ستنتقل للمراحل المذكورة، فكرة جميلة جداً.

– غياب التركيز على القصة

اللعبة الاصلية كانت قصتها ممتازة جداً لكن للأسف أن هذا الشيء ما إمتد للإضافة، في اللعبة تتحكم بشخصية Blazkovic من جديد وهالمرة تكون كعميل متخفي وتحاول تسترجع ملف فيه بيانات موقع قلعة Deathead، الشخصيات وشخصيات الأعداء كلها مثيرة جداً للإهتمام لكن للأسف إنهم ما أعطوها حقها وما سمحوا لهالشخصيات إنها تكون شيء لا يُنسى في الألعاب. الغريب أيضاً هو غياب المقاطع السينمائية التي تميزت بها اللعبة الأصلية ومع هذا الغياب لم نرى الموسيقى الممتازة التي كانت تصاحبها للأسف.

– مشاكل تقنية

The New Order إحتوت على مشاكل تقنية لكنها ما أثّرت على التجربة أبدأ لكن مشكلتي معها كانت بأنها مشاكل يقع فيها المبتدئين والأستوديو أكبر من هذا، الإضافة مشاكلها التقنية عديدة للأسف وأكثر مشكلة واجهتها هي توقف الشاشة لعدة ثواني في بعض الأماكن، في البداية كان الأمر عادي لكن مع الوقت بدأت تتكرر وفي منتصف القتال مما أثّر بشكل واضح على التجربة للأسف.

The Old Blood كانت تجربة جيدة بالنسبة لي لولا فقدانها لأهم ما ميز اللعبة الكاملة ألا وهو التركيز على القصة والمقاطع السينمائية الممتازة جداً، إذا كنت قد لعبت اللعبة فإن هذا هو أسوأ شيء ستجده بعد تجربة The New Order، أما الباقي فإنه بنفس متعة اللعبة الكاملة، خلّيها في بالك.

نظام المراجعات في عماني جيمرز

طالب جامعي، إهتمامه بالألعاب بدأ منذ أيام الفاميلي وكبر معه إلى اليوم، ما يهتم بنوع معين من الألعاب ويحب تجربة التجارب الجديدة وإهتماماته تمتد للتقنية والأفلام والمسلسلات والأنمي (بتاع كلو)، وشعاره في الحياة: إنجوووي.

No Comments Found

Leave a Reply