تقييمات

مراجعة Doom

Doom Pic

النسخة الي بنينا عليها المراجعة: البلايستيشن 4

بإمكانك تسمع إنطباعنا للعبة في الحلقة: 165

من يوم ما كشفوا عنها في مؤتمر Bethesda السنة الماضية وأنا متحمس جداً للعبة Doom الجديدة، السلسلة تعتبر من السلاسل الي أثّرت بشكل كبير على الصناعة خصوصاً ألعاب التصويب وهذا الجزء يُقدم تجربة شوتر ممتعة جداً بالتحدي الممتاز فيها والدموية الرهيبة بالإضافة للشعور السلس والأسلحة المتنوعة فيها.

– شوتر كلاسيكية ممتعة جداً
من البداية رح تعرف إن Doom مختلفة عن أي لعبة شوتر لعبتها في آخر خمس سنوات وهذا يتمثل في كونها ترجع للأشياء القديمة الي ميزت ألعاب الشوتر في التسعينات والي بدأتها Doom و Wolfenstein، اللعبة ما فيها زر للركض وما فيها أماكن تحتمي بها بالإضافة لأن صحة وطاقة الشخصية ممثلة بمقياس على يسار الشاشة بمعنى أنك لازم تنسى الي تعودت عليه بأن أول ما تصير الشاشة رمادية لازم تحتمي علشان ترجع طاقة الشخصية.
هذا الشيء خلق صعوبة ممتازة في اللعبة وتحدي ممتع جداً، حتى في شاشة التحميل اللعبة تخبرك بأن ترا إذا وقفت في مكان واحد يعني رح تموت. بكذا اللعبة تشجعك على أنك تكون المُهاجم في أغلب الوقت بالإضافة ولازم تستخدم إستراتيجية مختلفة بعد التجربة من ناحية إختيار السلاح المناسب للعدو المناسب.

– أسلحة رهيبة ومتنوعة
اللعبة فيها عدة أسلحة مختلفة كل واحد منها يقول “الزين عندي”، بالإضافة للشوتجن الخُرافي عندك سلاحين ليزر بالإضافة للأسلحة التقليدية المعتادة مثل الرشاش وقاذفة الصواريخ، لكن أكثر سلاح أعجبني شخصياً هو المنشار بالإضافة للسلاح الأيقوني في السلسلة BFG (إختصاراً لـBig Fucking Gun). عدا عن أن كل سلاح له شعور مختلف رهيب عن الآخر، اللعبة توفر للاعب عدة تطويرات لكل سلاح بحيث أن كل سلاح له تعديلين للوضع الثانوي له الي يضيف تنويع أكبر من الموجود خاصة وأن كل وضع من الوضعين له تطويرات مختلفة.

– نظام التطوير الممتاز
التطوير في اللعبة ممتاز جداً بحيث انه مرتبط بعدة أشياء، الشيء الأول هو أن عندك ثلاثة تحديات في كل مرحلة إذا نجحت فيها رح تحصل على نقطة للتطوير، بالإضافة لهذا فإن اللاعب بإمكانه الحصول على خمس نقاط تطوير في كل مرحلة (من غير الثلاثة الأولى) إذا ما قام بتنويع لعبه وتفنّن أكثر في قتل الأعداء. هذا بالنسبة للأسلحة، أما الشخصية نفسها تقدر تطورها من خلال تجميع بيانات من جثث موزعة ومُخبّأة في زوايا مختلفة من اللعبة بحيث أن هذه تساعدك في عملية زيادة الضرر في الأسلحة وتجعل الإستكشاف في اللعبة أسهل، أما تطوير الشخصية نفسها من ناحية الصحة والدرع والذخيرة فهو يتم من خلال عدة محطات تجدها مع تقدمك في اللعبة. بالإضافة لهذا كله فإن اللعبة بها كمية أشياء للتجميع قُدمت بشكل جميل جداً في قالبها.

Doooom
– دموية ممتعة جداً
Doom لعبة ممتعة جداً جزء كبير من هذه المتعة يأتي من الدموية الممتازة فيها التي تتمثل في ما يعرف بالـGlory Kills وهي الطرق المختلفة لقتل الوحوش سواء بإستخدام المنشار أو يديك العارية، الجميل أيضاً أن الأنميشن يختلف إعتماداً على العدو أمامك وأين تُصوب الكاميرا عند قتله، إذا صوبتها على الرأس من الخلف فإنك ستكسر فكّه بينما إذا صوبتها على رجله فإنك ستكسر رجله ومن ثم تكسر رقبته. هذه اللعبة من أكثر الألعاب دموية الي لعبتها في الفترة الأخيرة والشعور بالرضا الي تعطيك إياه شيء عظيم جداً.

– موسيقى رهيبة ومنظر ناعم
موسيقى اللعبة شيء مناسب جداً لأجواء الجحيم والشياطين الموجودة فيها والأهم من هذا أنها مناسبة أيضاً لأسلوب اللعب السريع وكمية التوتر فيها، بالعادة لما ألعب ألعاب تصويب ما أهتم للموسيقى لكن موسيقى Doom هي نصف التجربة بالنسبة لي. أما من الناحية البصرية فإن اللعبة مظهرها جيد وشعور اللعب فيها ناعم بشكل لا يُصدق (الشكر يعود لكونها تعمل على ستين إطار في الثانية) وهذا شيء ستلاحظه من بداية اللعبة.

DOOM-4-1

طور تنافسي ممتع

على الرغم من أن متعة اللعبة تتمثل بشكل كامل تقريباً في نمط القصة إلا أن أونلاين اللعبة فيه متعة تنبع من كونه مختلف بشكل واضح عن باقي الألعاب من هذه الفئة التي تملأ السوق، تصميم المراحل الممتاز جداً إستغل العناصر الكلاسيكية في نظام لعب اللعبة ليعطينا أنماطاً تؤدي الغرض، تجربتها ليست بالسيئة لكن لا تبحث فيها عن شيء يُثير ثورة في الصناعة.

قصة وأحداث غير مهمة

لعل سلبية اللعبة الأكبر هي في كونها لا تُقدم القصة فيها بالشكل الذي يُثير إهتمام اللاعب، المقاطع السينمائية نادرة جداً والحوارات فقدت إهتمامي بها وسط الموسيقى الصارخة والجيمبلاي الممتع الموجود، تمنيت بصراحة لو أنهم قدموا قصة تصل لمستوى تلك الموجودة في Wolfenstein: The New Order على الأقل.

في النهاية، Doom من الألعاب التي لا يَأتيها عاقل بحثاً عن القصة، إستمتعت جداً بعدد ساعات لعبي فيها (أكثر من 12 ساعة لإنهاء القصة) ومن الجيد جداً أن ترى ألعاباً كلاسيكية كهذه تعود للساحة لتتميز عن غيرها في هذه الفئة من الألعاب، بنعومتها والشعور الرهيب في قتل الأعداء بالإضافة للموسيقى الممتازة وأسلوب اللعب الكلاسيكي أعتقد أن Doom مرشح قوي لأفضل لعبة FPS هذه السنة.

طالب جامعي، إهتمامه بالألعاب بدأ منذ أيام الفاميلي وكبر معه إلى اليوم، ما يهتم بنوع معين من الألعاب ويحب تجربة التجارب الجديدة وإهتماماته تمتد للتقنية والأفلام والمسلسلات والأنمي (بتاع كلو)، وشعاره في الحياة: إنجوووي.

No Comments Found

Leave a Reply