تقييمات

مراجعة Hitman الموسم الأول

النسخة الي بنينا عليها المراجعة: البلايستيشن4

بإمكانك تسمع إنطباعنا للعبة في الحلقة: 174

مع الإعلان عن الجزء الجديد من Hitman، كان تردد Square في الإستثمار في اللعبة واضح من خلال الإعلان وخطة البيع التي لم تكن واضحة إلى حين تأجيلها مع  نهاية 2015، إنتهى الموسم الأول للعبة قبل شهر تقريباًوالآن مع إطلاق اللعبة بعد حصرها على الأسواق الرقمية بات من المهم العودة إليها وتقييم الموسم الأول بشكل كامل.

– الخيارات المتعددة في إنهاء المهام
اللعبة مبنية على نظام حلقات (ست حلقات مختلفة)، الفكرة هنا أن كل حلقة هي مرحلة أو “عالم مفتوح” بحد ذاته بحيث أن بإمكانك إنهاء المهمة بطرق مختلفة منها ما هو سريع ولا يأخذ أكثر من ربع ساعة ومنها ما هو صعب ويتطلب ساعات من اللعب. في اللعبة بإمكانك تتسلل على أنك واحد من الحراس أو إنك تبحث عن الضيف الي ينتظره هدفك وتتنكر بلبسه أو إنك تُسقط الثُريا على الهدف في اللحظة المناسبة أو أنك تسمم شرابه… وخيارات كثيرة ثانية، متعة اللعبة تكمن لما تلعب اللعبة على راحتك وتأخذ ساعات وساعات في إستكشاف طرق جديدة للوصول للهدف وقتله.

– مظهر اللعبة وتصميمها المميز

مظهر اللعبة بشكل عام جيد جداً وليس بالشيء الذي سيشد إهتمام الكثيرين، ما شد إهتمامي شخصياً هي كمية الإهتمام الذي وُضع للتفاصيل في تصميم القصر والديكور سواءًا الداخلي أم الخارجي، Hitman من الألعاب القليلة الي أتأمل فيها الديكور الداخلي للبيوت لدرجة إني أهتم بالنظر حتى لـاللوحات الفنية المعلقة على الجدران، بالإضافة لهذا فإن حلقة Paris مبنية حول حدث خاص بالموضة وفور دخولك ستُحس بهذا الشيء سواء من ملابس الشخصيات فخمة أو حتى الموسيقى والأضواء في الخلفية، عدا عن كذا فإنه يحسب للمطورين التنوع في المناطق الست التي إختاروها فبعد أن تنتهي من عرض الأزياء في باريس تنتقل لمدينة ساحلية إيطالية أو سوق مزدحم في مراكش وفندق فخم في تايلند.

– أطوار متنوعة وقيمة لعب ممتازة جداً

اللعبة من أكثر الألعاب ذات القيمة والعمر الطويل التي صدرت في الفترة الماضية، بعد إنهائك للمهام العادية في كل منطقة (التي تستطيع قضاء أكثر من ساعتين فيها إعتماداً على أسلوب لعبك، بإمكانك لعب نمط Contracts الذي عاد من الجزء الماضي ومن ثم هناك Escalation Contracts الذي فيه تحصل على تحديات مقسم لخمسة مستويات تبدأ بشكل سهل ومن ثم تتحول لتحديات صعبة مثل أن عليك قتل أكثر من عدو والفرق بين أول إغتيال والثاني هي ثلاثين ثانية فقط دون أن يكتشفك أحد أو أن يكون عليك إظهار مسدسك كل سبع ثوان وتحديات ممتازة أخرى.

بالإضافة لهذا هناك Elusive Target الذي هو عبارة عن هدف عليك إغتياله ولديك فرصة واحدة فقط لفعل ذلك خلال يومين، منذ إطلاق اللعبة ظهرت 19 شخصية مختلفة لإغتيالها، كل واحد منها له تحدياتها الخاصة، خاصة وأنها تأتي للمدينة جالبة معها عدة تغييرات للمدينة بالتالي عليك التفكير ملياً قبل أن تحاول قتلها.

– الذكاء الإصطناعي الغريب

مثلما ذكرت سابقاً، كون اللعبة تتطلب الصبر فإن كمية أخطاء الذكاء الإصطناعي التي ستراها مع اللعبة تزيد بشكل طردي مع زيادة عدد الساعات في اللعبة، المُثير للإستغراب هنا هو أنه بعد قتلك لواحد من الأهداف بدون أن يكتشفك الحراس أمامهم، فإن الحراس لن يبحثوا عنك سوى لبضع دقائق ومن ثم سينسون الأمر وكأن أمراً لم يَكُن مما أثّر على التجربة بشكل كبير.

– العالم ذو الحياة المزيفة

يظهر عالم اللعبة للناظر من بعيد على أنه يعُجّ بالحياة حيث أنك ترى الناس يتمشّون على الشاطئ مستمتعين بوقتهم وغيرها، لكن فور إقترابك والمشي منهم سترى أن هذه الحياة مزيفة إلى حد كبير، من الصعب جداً علي شرح هذا الموضوع لكن اللعبة لا تقوم بعمل جيد من هذا الناحية وسُتحس بأن هُناك شيئاً ناقصاً في التجربة عندما تكون بالقرب من حشد من الناس.

في النهاية فإن تجربة التخفي والإغتيالات في هيتمان من تجارب 2016 المميزة والي فيها قيمة لعب ممتازة جداً، صحيح أن عيوبها مزعجة بعض الأحيان لكن كمية التحدي الي توفره اللعبة لك كافٍ للتغافل عن هذه الأخطاء، الأستوديو نجح في تطبيق أفكاره خلال السنة الأولى وأنا متحمس جداً لرؤية جديد اللعبة في 2017.

طالب جامعي، إهتمامه بالألعاب بدأ منذ أيام الفاميلي وكبر معه إلى اليوم، ما يهتم بنوع معين من الألعاب ويحب تجربة التجارب الجديدة وإهتماماته تمتد للتقنية والأفلام والمسلسلات والأنمي (بتاع كلو)، وشعاره في الحياة: إنجوووي.

No Comments Found

Leave a Reply