تقييمات فيديوهات

مراجعة Prey

نسخة المراجعة: البلايستيشن4

من يوم الكشف عنها وأنا مهتم جدا بلعبة Prey لأنه واضح فيها المزيج بين عدة ألعاب أعجبتني شخصياً مثل Dishonored وBioshock، ما لعبت الجزء الماضي من السلسلة وما أقدر أقارنها به لكن الي أقدر أقوله إن تجربة Prey كانت من تجارب السنة المميزة بالنسبة لي.

– أجواء اللعبة

من الأشياء الي تميزت بها اللعبة هي جوها العام وكيف إنها مزجت عناصر كثيرة من ألعاب مختلفة وكانت النتيجة ممتعة جداً، فكرة أن الأعداء ممكن يكونوا متنكرين كأي غرض على مكتب أو في الغرفة شيء يخليك منتبه طول الوقت تقريباً وما اذكر آخر مرة لعبت لعبة ما تصنف كلبعة رعب في المقام الأول حسستني بهذ النوع من الرهبة، عدا عن هذا فإن إختيار السفينة الفضائية كمكان لأحداث اللعبة كان خيار موفق جداً خاصة وأنها كانت مفتوحة بشكل كبير للإستكشاف طول الوقت تقريباً.

– القدرات المختلفة
اللعبة فيها قدرات جديدة أول مرة اشوفها للأمانة، وحدة من هذه القدرات هي إمكانية التحول لأي غرض موجود أمامك بحيث تتخبى عن الأعداء، بالإضافة لهذا هناك قدرات الضربات الخارقة المختلفة أو حتى جلب الأشياء من بعيد والتنويع بينها يفيدك في إختيار طرق مختلفة أثناء اللعب، الجميل أيضاً أن اللعبة وازنت بين هذه القدرات حيث أن تطويرك للقدرات “الخارقة” والقدرات الطبيعية يتم بنفس نقاط التطوير بالتالي فإن عليك الإختيار مثلاً بين زيادة مقياس الصحة لديك أو إمكانية التنقل السريع من مكان لمكان آخر.

– الخيارات الكثيرة في اللعب
اللعبة -مثلها مثل Dishonored- تعطيك خيارات لعب كثيرة جداً وتسمح لك تكتشف الكثير من المناطق بطرق مختلفة، واحد من الأسلحة المهمة فيها هو Gloo Canon الي يطلق مادة صلبة تلتصق على الاسطح والأعداء بحيث تبطئ حركتهم، وحدة من الأشياء الي كنت أعملها بدل ما أني أبحث عن مفتاح باب معين هي أني أبني درج من هذا السلاح وأدخل من السقف، اللعبة فيها خيارات أكبر من هذا مثل إمكانية التخفي بإستخدام قدراتك العادية أو أن تقاتل الأعداء بشكل مباشر، بالإضافة لهذا فإن هناك بعض الأماكن التي لا يُفضل زيارتها إلى بعد تقدمك في اللعبة بقدرات أفضل أو يمكنك أن تبحث جيداً لتجد فتحة تهوية أو نافذة يمكنك كسرها دون أن يلاحظك الآخرين، خذ راحتك أثناء لعبها وستجد متعة كبيرة في إستكشاف هذه الخيارات المختلفة والكثيرة.

– القصص الجانبية
النقطة الأخيرة تنقلنا لهذه النقطة وهي فكرة وجود كمية كبيرة من القصص الجانبية في اللعبة الي تؤثر بشكل كبير على مسار القصة النهائية، ممكن مثلاً أنك تلقى شخصية مريضة والدواء الي تحتاجه في مكان آخر في السفينة بالتالي تختار إذا تبغى تساعدها أو لا وأحيانا حتى تقدر تقتلها، ممكن إن شخصية معينة تطلب منك تبحث عن شخص في مكان معين وتخبره بمكان أخوه أو أنك تاخذ منه مفتاح أو غرض معين، أعجبني كيف أن الطاقم كامل تقريباً يعرفون بعضهم البعض وهذا ساعد في التعرف أكثر على قصة اللعبة وبعض خباياها.

– طريقة تقديم قصة سيئة
يمكن أكبر مشكلة عندي مع اللعبة هي في طريقة تقديمهم للقصة وهي أنهم حصروها على محادثات مع شخصيات عن طريق السماعة بدون تفاعل مباشر معهم إلا في حالات نادرة، للأسف هذا الشيء أثر بشكل كبير على اللعبة لأن النتيجة كانت أن القصة الرئيسية نفسها ما أثارت إهتمامي بنفس القدر الي أثارت فيه المهام الجانبية إهتمامي وهذه المشكلة موجودة من Dishonored الي من نفس الأستوديو.

– مشاكل تقنية هنا وهناك
– عدا عن طريقة تقديم القصة، اللعبة التحميل فيها أثناء الإنتقال من منطقة لأخرى كان مقبول لكنه مزعج جداً لما تنتقلبين عدة مناطق بشكل سريع (وهذا الي صار معي في نهاية اللعبة)، بالإضافة لهذا فإن التحكم والتصويب في اللعبة كان ممكن أن يكون أفضل من الحال لكن يظل أنه مقبول.

أخيراً فإن لعبة Prey تجربة من التجارب المميزة هذه السنة بصراحة وأنصح بهاللأشخاص الي يحبوا الإستكشاف والرعب، نصيحتي لك هي أن تلعب اللعبة على راحتك وتستكشف خبايا Talos I بكل أريحية لأن متعة اللعبة أضعاف مضاعفة بهذا الشكل.

عُماني جيمرز هي العضوية المشتركة لأفراد فريق العمل ويستخدمونها لوضع المقالات والمواضيع التي تخص الموقع أو الفريق بشكل عام وغالبا ما تكون بمجهودات مشتركة، نقدر نقول تقريبا إن "الفرد للكل والكل للفرد".

No Comments Found

Leave a Reply